إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها

أحدث التدوينات البحث العلمي | الإثنين - 14 / 03 / 2022 - 3:30 م

إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها

فرضت إعادة الصياغة وجودها كثيرًا، وأصبحت أحد الأدوات الهامة التي يتقنها عدد كبير من الأشخاص، فهي تعتبر أحد المهارات التي تساعد في تغيير النص برمته دون أن يتغير معناه، وهي تختلفًا كليًا عن الاقتباس، ويجب أن يكون الباحث متمكنًا لكل الأدوات، والشروط التي يجب توافرها أثناء إعادة صياغة النص، ولأننا نحرص في موقع الفريد على توفير أهم النقاط الرئيسية لإعداد الأبحاث والدراسات العلمية، سنوضح لكم الآن كيفية إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها، حتى تتمكنوا من تخطي كل خطوات إعداد البحث العلمي، لذا إذا كنتم تريدون معرفة كل شيء عن إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها، ما عليكم سوى متابعتنا الآن.

هل ترغب في مساعدة بالبحوث؟

إعادة الصياغة في البحث العلمي

هي طريقة يمكن من خلالها الحصول على نفس المعنى ولن بأسلوب تعبيري مختلف، بدون اقتباس أو نسخ، حصري 100%، كما يبرز فيه الباحث هويته وإبرازه لقدرته الإبداعية، إعادة صياغة النص لها أهداف يجب تحقيقها فالأمر لا يتوقف عند تغيير كلمات النص مع الاحتفاظ بالمعنى وحسب.

أهداف إعادة الصياغة

يُعد الهدف الرئيسي من إعادة صياغة النص، هي تبسيطه، والابتعاد عن الكلمات الصعبة والمصطلحات التي يصعب على البعض إدراكها، ولكن بدون أن تنخفض جودة النص وأيضًا بدون أن يتغير معناه ولكن يوجد أهداف حقيقية وقوية من إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها والتي تعتبر هي سبب أهميتها

اختصار النص

قد تكون المراجع أو المصدر الأصلي صفحاته كثيرة، ولا يستطيع الباحث الاطلاع عليها، هذا بالإضافة إلى أن بعض الأشخاص يملون كثيرًا من القراءة لفترة طويلة، هنا تأتي إعادة الصياغة لتقوم بحل تلك المشكلة، فيستطيع الباحث الآن اختصار المرجع أو النص الأساسي ذو الحجم الكبير في سطور قليلة، وفي تلك الحالة يجب توثيق النص بإرفاق النص الأصلي أو المرجع أو المصدر، حتى لا يظهر الباحث أنه ينصب مجهود الباحث الأصلي لنفسه، ولا يعرض نفسه للمساءلة بسبب السرقة الأدبية.

توضيح المعنى

قد يقرأ البعض أحد النصوص مرارًا وتكرارًا، ولكنه لا يستطيع للوصول للمغزى المراد الوصول له، هنا أيضًا يظهر أحد أهداف إعادة الصياغة، لأن الباحث يعكف على قراءة النص الأصلي، ثم تبسيطه بكلام بسيطة وسلسة، واضحة ومباشرة تساعد الجميع على فهم المعنى، هذا بالإضافة إلى أنه يساعد على انتشاره بشكل كبير.

تصحيح النص

بعض النصوص يخطأ أصحابها ويقومون بنشرها باللغة العامية، هنا أيضًا تساعد إعادة الصياغة على تغيير النص تمامًا، عن طريق إعادة كتابته بأسلوب مختلف باللغة العربية، وبالطبع الذي يساعد على تحسين النص وإصلاح الأخطاء به حتى يظهر بالشكل اللائق.

إعادة الصياغة في البحث العلمي

كيفية إعادة صياغة المعلومات وتنسيقها

اعادة صياغة المعلومات وتنسيقها ليس بالأمر البسيط الذي قد يظنه البعض، لأنه يجب إتباع بعض الخطوات التي لم نكذب إذا قلنا إنها أساسية لا يجب الإخلال بها، وعدم تخطي أي خطوة منها، لذا دعونا نسردها عليكم الآن في ثلاثة خطوات رئيسية:-

الخطوة الأولى

لابد من قراءة النص الأصلي أكثر من مرة، وليس هذا فقط، بل يجب فهم ما يريده الكاتب أن يوضح، ما هي النقاط الرئيسية والجانبية، ونقاط التحول، ونقاط القوة التي يجب إبرازها، لا يمكن الاقتصار على القراءة فقط، ويفضل وضع خطوط وتلوينها حتى يصبح الأمر أكثر سهولة.

الخطوة الثانية

تحديد النقاط التي يجب ذكرها في البداية، ثم ترتيب الأفكار وسردها بأسلوب الباحث وليس بأسلوب صاحب البحث الأصلي، حيث يجب على الباحث إبراز هويته هو، طريقته في السرد هو، حتى طرح الأسئلة والأجوبة يجب أن تكون مختلفة تمامًا، يجب أن يكون للباحث طريقة تجعل القارئ يظن أنه نص آخر ولكن معناه واحد.

الخطوة الثالثة

كما أكدنا في البداية على القراءة، الآن نؤكد مرة أخرى عليها، ولكن لا يجب فور كتابة البحث، ولكن يفضل الانتظار يومين بحد أقصى، ثم قراءة النص المعاد صياغته، وتصحيح الأخطاء الواردة به سواء أكانت لغوية، املائية، يمكنكم قراءة النص بأكمله وتحديد الأخطاء ثم تصحيحها معًا، أو اصلاح الأخطاء فور العثور عليها، مع الحرص على المقارنة بينه وبين النص الأصلي حتى يتم التأكد أنه مختلفًا تمامًا.

فتح محادثة
راسلنا عبر الواتساب
اهلا بك
كيف يمكن مساعدتك ؟