المنهج التحليلي في البحث العلمي

البحث العلمي أحدث التدوينات | الثلاثاء - 05 / 04 / 2022 - 1:30 م

المنهج التحليلي في البحث العلمي

المنهج التحليلي الوصفي؛ هي أحد أشكال مناهج البحث العلمي والذي قد يتميز ببعض السمات المختلفة عن باقي الأنواع الأخرى، حيث يعتمد فيه على التفكير النَقدي وتقييم الحقائق التي تم إثباتها، بالإضافة لفحص المعلومات التي لها علاقة بالبحث.

فكرته قائمة على الحصول على العناصر الرئيسية التي يُقام أو يبنى عليها البحث تحليله وفهمه بطريقة متعمقة، وكما لكل منهج ضوابطه وشروطه أيضًا المنهج الوصفي التحليلي له ضوابطه وطرق استخدامه الخاصة به، والتي تساعد في اكتشاف المعلومات التي لها صلة بالموضوع، للتحقيق فيه.

حيث يتم فيه جمع البيانات والمعلومات المتاحة، ثم دراستها واختبار الفرضية بها أو تدعيم فكرة مُحددة، وباعتبار المنهج التحليلي أحد أهم مناهج البحث العلمي، قرر موقع الفريد أن يُسلط الضوء على أبرز تفاصيله، وعرض كل جوانبه، في خلال السطور القليلة القادمة.

ولكن قبل أن نتعرف على كل ذلك، يود فريق موقع الفريد أن يطمئنك عزيزي الباحث أنه لن يترك في مسيرتك العلمية، ودومًا سيظل يساندك، سواء بتقديم المعلومة العلمية الصحيحة بأسلوب مُبسط ومفهوم، أو بإنجاز كل مهام وخدمات البحث العلمي بأسلوب متقن وبأسلوب مختلف، أعلى جودة وأفضل سعر ستحصل عليه من خلالنا فلا تتردد في الاتصال بنا، والآن هيا نتعرف على تفاصيل موضوع اليوم.

هل ترغب في مساعدة بالبحوث؟

تعريف المنهج التحليلي الوصفي

من أهم مناهج البحث العلمي، يساعد الباحث في الوصول لأعلى استنتاجات، وتوليد أفكار جديدة حول الموضوع البحثي المُناقش، لأنه قائم على التحليل الدقيق، لكل البيانات والفرضيات، والتي تساعد في الكشف عنها إذا كانت صحيحة أم لا، للحصول على نتائج فاصلة وموثوقًا منها.

لذا يستخدم المنهج التحليلي بشكل أساسي في الأبحاث العلمية التي تحتاج لأدلة قوية وإثبات للنتائج الواردة، بالإضافة لتسليط الضوء على المعلومات حتى تكون بداية دراسة بحثية جديدة، من خلال التحليلات والتجارب العلمية.

ما هي طبيعة المنهج التحليلي في البحث العلمي؟

طبيعته أو ما يتميز به أو سماته وخصائصه هي الإشارة على العناصر الأساسية بالمصادر، أو الإشكالية أو الظاهرة، والعمل على دراستها بأسلوب دقيق وتحليلي بشكل كبير.

والتي على أساسها سيتم على أساسها وضع القواعد والضوابط التي سيسير عليها البحث العلمي، ويعتبر من أفضل وأنسب المناهج العلمية التي يمكن استخدامها عند إجراء الأبحاث التي لها علاقة بالمشاكل الاجتماعية، العلوم الشرعية، الأدبية، التربوية، لأنه دومًا نتائجه تكون مقرونة بالأدلة والبراهين، ويساهم في فحص الإشكالية بدقة مما يساهم في الحصول على نتائج أكثر أيضًا.

هل يمكن استخدام المنهج التحليلي فقط بدون استخدام المناهج الأخرى؟

ذكرنا الملامح الأساسية للمنهج التحليلي، والتي وضحت مهامه الأساسية، وأشرنا أيضًا بملامحه، وأنواعه وعلاقتها مع المنهج الوصفي، وكل تلك الدلالات كافية لأن تُجيب أنه لا يُمكن استخدم منهج تحليلي فقط بالبحث العلمي.

لأنه العامل المشترك لباق المناهج الأخرى، فهو يعمل على مساعدة الباحث في البحث لإيجاد أسباب الظاهرة أو الإشكالية، والبحث عن العينات إخضاعها للدراسة، ووضع الفرضيات والأسئلة، فهو يساعد في الدراسة فقط، لذا سيكون الباحث بحاجة ضرورية لاختيار منهجًا آخر.

العلاقة بين المنهج التحليلي والمنهج الوصفي

يمكن اختصار العلاقة في كلمات بسيطة، وهي أن كل منهما يكمل الآخر، لأن المنهج الوصفي يُستخدم بطرق مباشرة أو غير مباشرة في جميع الأبحاث العلمية، يمكن القول إنه عامل مُشترك.

حيث ترجع وظيفته الأساسية إلى تبني الظواهر أو الإشكاليات، ووصفها على شكل أسئلة، فرضيات، أو بمعنى وضع وصف لطبيعتها يستطيع الباحث على أساسها وضع ملامح بحثه.

أما التحليلي فهو يُستخدم من أجل توثيق وتدعيم النتائج لتكون دقيقة أكثر، باستخدام أدواته البحثية المناسبة، لذا وضحنا العلاقة في البداية أنهما يُكملان بعضهما البعض.

المحاور الأساسية التي يشملها المنهج التحليلي

أي منهج من مناهج البحث العلمي لديها ضوابطها وقواعدها، ولأننا نناقش تفاصيل المنهج التحليلي الوصفي سنتعرف الآن على محاوره والتي تتمثل في الآتي:-

المحور الأول: التفكيك أو التفسير

يتمثل في عرض جميع أنواع الدراسات بطريقة موسعة، مع مراعاة التأويلات، والتي يتم فيها التمسك بالعناصر الأساسية، ومعرفة الأسباب، وتعليلها، مما يعمل على إيضاح الظواهر بشكل أفضل.

المحور الثاني: التقويم أو النقد

مثل وضع نقاط الضعف بالدراسات السابقة التي تم اجراؤها بنفس الموضوع البحثي، والعمل على تصحيحها بالطبع مع توضيح الأسس العلمية التي تُوضح ما يسرده الباحث.

المحور الثالث: التركيب أو الاستنتاج

هي مرحلة إيضاح النتائج والمفاهيم التي تتم إما بشكل كلي او جزئي، والتي على أساسها سيتم فيها تعميم النتائج.

ما هي أهمية المنهج التحليلي الوصفي؟

مبدئنا الراسخ الذي لن نغيره، هو ضرورة معرفة أهمية كل خطوة في البحث العلمي، حتى يتم إظهارها أو استخدامها بالشكل المطلوب، لذا سنسرد أهمية المنهج التحليلي الوصفي:-

  • يساعد في تقسيم الدراسة على أجزاء أو وحدات مما يسهل على الباحث الغوص بشكل أعمق بداخل الظاهرة أو الإشكالية لوضع الفرضيات المناسبة، واستخدام الأدوات التي تساعد في التوصل لأدق البيانات.
  • يوفر شرح ونقد تحليلي يستطيع فيها الباحث العثور على وجهات نظر مختلفة ستساعده على أن يكون ملمًا بكل تفاصيل الإشكالية.
  • يساعد في استخراج النتائج بشكل دقيق وواضح، وتوثيقها بالأدلة والبراهين.

أنواع المنهج التحليلي

يُوجد أنواع من المنهج التحليلي وكل نوعًا فيها يتميز عن غيرة، لذا يجب أن يعرف الباحث ما يميز كلًا منهما:-

أولًا: المنهج الوصفي التحليلي

خطواته محددة وموجهة لوصف وتحليل كل جانب للظاهرة، والكشف عن التفاصيل، وإيضاح كل المعلومات والبيانات الخاصة بالدراسة، والتي ستساعد في وضع الفرضيات القريبة من النتائج، والأسئلة البحثية، ومعرفة أدق المعلومات للظاهرة أو الإشكالية، للكشف عن أسباب حدوث الظاهرة، ثم تحليل النتائج، ووضع الحلول المناسبة من وجهة نظر الباحث.

ثانيًا: المنهج المقارن التحليلي

يعتمد فيها على المقارنة بين دراسة بحثية وأخرى، خاصةً التي يوجد فيها فترة منية بين الأولى والثانية، ويعتبر من أهم المناهج العلمية التي تُستخدم في دراسة الإشكاليات والمقارنة فيها بين الدول، لإيجاد التحليلات والنتائج الدقيقة.

ثالثًا: المنهج الفلسفي التحليلي

من أفضل المناهج التي تساعد في تفسير الظواهر والإشكاليات المعنوية، لإظهار أنسب التفسيرات الخاصة بالأبحاث التربوية، الاجتماعية، وللكشف عن الأوجه المختلفة للظاهرة.

ثالثًا: المنهج الاستكشافي التحليلي

يستخدم عند اكتشاف الاختراعات الجديدة، للفصل فيهما إما بالصواب أو الخطأ بعد الحصول على نتائج التجارب.

خطوات المنهج التحليلي

ينفرد كل منهج من مناهج البحث العلمي بطريقة يمكن من خلالها تطبيقه أثناء إجراء الدراسة البحثية، وتلك هي الخطوات التي يجب إجراؤها للمنهج التحليلي:-

أولًا: تفسير الفرضيات أو الإجابة عن الأسئلة البحثية

في تلك الخطوة يشترط فيها الالتزام ببعض المعايير والشروط والتي تتلخص في الموضوعية، وبما هو أنسب للدراسة، حيث يجب أن تكون الفرضية قريبة من النتائج، ويمكن تحقيقها، بالإضافة لمراعاة ترتيب البيانات والمعلومات التي تم الحصول عليها، حتى يستطيع الإجابة عن الأسئلة أو إمكانية تفسير الفرضيات الواردة.

ثانيًا: صياغة النتائج

مرحلة جني ثمار نتائج البحث العلمي، المقرونة بالأدلة والبراهين، مع ضرورة الربط بين المتغيرات الواردة في الدراسة، وتوضيح العلاقة بينهما، ويجب معرفة أن المنهج التحليلي مزايا كثيرة أهمها أنه يُساهم بشكل كبير في مساعدة الباحث على صياغة النتائج وصياغة الحلول.

شاهد بالفيديو شرح المنهج التحليلي في البحث العلمي !!

 

فتح محادثة
راسلنا عبر الواتساب
اهلا بك
كيف يمكن مساعدتك ؟